Prologue: Letters to My Son

These letters are a sequel to the Letters to My Father. These letters, however, started much earlier.

I don’t remember exactly when it started. I remember, though, how. It started during the times when i was perplexed, confused, unable to find my place in the world. It was during what Louis Awadcalls the years of formation -سنوات التكوين- when i set up an engine within me, that analyzes everything i think and do and redirects my path at every given moment. During those years, i had not much friends. I had not much advisors. I had to depend on my hopes and pains to pass. I used to tell Emam that i was a derivative of frustration and hope -مشتق من الخيبة و الامل- and wonder if he understood what i’m speaking about.

It was during those days that i was disgruntled by my older brothers and sisters. As far as i could see back then, they were either the cause for my confusion or those who could (but didn’t) help me out in it. I don’t exactly know what made me start thinking of my son, he who didn’t exist (and still doesn’t) and didn’t seem to have any horizon. I don’t know why, especially at this young age (17-18). Now i can understand my new passion for writing messages for my son, and where it spurts from. But then… i don’t know. It must have been that i thought about he who would be the most dear to me, and who would pass through what i’m passing, lest i can lend them a hand. As age goes by, i thought to myself, i will forget what i’m passing through, and this valuable experience will fall with the autumn leaves of time. Yes. This i think is where it started.

Where it is, at the moment, is different though. 

Son. Good evening. I’ve written those messages for you. I’ve written them on scraps of paper, i’ve written them drunk at night in a bar, i’ve written them in a bus going somewhere, it didn’t matter or stop me where i wrote and with what. What only mattered was why i was writing them, and what i was passing through, where they came from. Sometimes they came from pain and sufferings. Those, consider them well, my son, because their price was damn well paid. Sometimes they were born in beautiful moments. Those, remember me with joy when you receive them. Many of them were lost with phones, papers of files that never made it, but their memory i managed to retain. Despite the place where they came from, they were all written at present moments. They were all an immediate offspring of life’s experience.

The experience, my son. It’s a composition. You can only know how to form it well by going through it. It’s a paradox, i know, how the word is conditioned by past events that can only be formed in present ones. What to do? In my own life’s experience, i found that whatever happened, the important thing is for the composition to be beautiful. On that note, i will tell you the story that resulted in the launch of this blog.

Like every child, any product/form has an origin and a conception. You were conceived (in the future of the present moment) in a moment of sheer love between me and your mother. The conception of this blog, too, was the offspring of the most beautiful kiss i experienced with a thief of a girl in a park under a tree. This kiss, her kiss, was my first. It had the same taste of a glass of cold water in the arid desert. After that kiss, incredible realms were opened to my sight. Inspiration overflew my being, and i decided that every present moment has to be documented for you to examine. But this was not the only outcome of the kiss. That kiss from that girl spurred my imagination of you. In a way that i had never experienced, that kiss from that girl made me imagine myself making love to her, only to bring you out of her womb, after her and my shape. After that kiss, i started feeling you more than ever. I started thinking about our times of playing together, our jokes, our tricks, and the discussions that we will have when you grow up. It’s strange. All my youth, seeing my friends getting engaged, married and prepared to have children, i thought about myself as a little kid. I thought that it was impossible for me to think of having a kid of my own. They always told me that this idea will change with time, and that it will come when it’s necessary, but i saw that they were making bad choices in their lives that made me doubt what they said. It all changed after that kiss, my son.

But then again, like every child, before the conception there is always the prologue that leads to it. The prologue of these messages, as i said before, were my own life experience and my own relation with my father; a story whose length would not permit me to describe it here, but i am sure you will know all about it on the kitchen table or in nights in the balcony.

One prologue that i can tell you about is a moment that i experienced with this song. In that moment, i was confused. I didn’t know exactly which i am, father or son, and which part i should be singing. Another prologue is my fascination with logs. You see, a log, my son, is like life. A long and detailed account of a process. You can think of a day as a log, or a feed, or history in its entirety. Logs usually contain too much detail, often excessive and unnecessary, making them unreadable (unfortunately). But if people would realize the significance of logs, they would read them and connect their dots, and understand that only through reading a full log that you can make everything out of a process, in this case, life. You can find this (b)log, too, boring, excessive, and populated with too much unnecessary detail. But i thought that making it personal to you, maybe, could make it more interesting for you to actually read it.

Enough with the details. I have guests waiting outside. We’ll be seeing each other, son.



ترتطم حافلتين بالطريق. صدمة مهولة. لا يعي البطل ما حدث بعد. بل إن السرد يتوقف طويلا لمشاهدة محيطه كما لو كان زمنا بطيئا، دون علامات تذكر. شيء بشيء تعود إليه الذاكرة لحظيا و يبدأ في التحرك بتوازن مسترد. يمر السردبين الأماكن المغلقة، و تلك التي مررنا عليها من قبل، و بين المصاعد، العبارات و الانفاق، حتى يجد نفسه في وقفة من الزمن. كوخ في ريف الأسرة الهادئ يمتلئ بالكتب و الصور العائلية و الألوان الدافئة. خارجه صمت و ظلام، دونا عن صرير متواصل لساكني الليل و حارسيه، و نغمات أمل و بريق على مسرح الصباح. يعي البطل أن تلك الوقفة قد تطاولت على ميعاد كان لديه. فيهم من أسفل الشجرة التي تظلل المدخل في العصاري و يستدير و يرحل دون رجعة ابدا.



رفيق البطل او صاحب المركز الثاني دائماً ما تبدو اعمالهم و شخصياتهم اكثر اثارة، بالضبط لكونهم غير فائزين، و بالتالي غير حاملين عبئ الكمال الذي يضفيه الفوز او تتقمصه البطولة. تتسم اعمالهم بالحرية، و من ثم بالحيوية، عدم الاكتراث و عدم الاكتمال. ذلك الذي لم يكتمل بعد مازال يحمل في طياته امكانية الكمال، تخيله و السعي نحوه. ذلك، على سبيل المثال، هو يوحنا المعمدان الذي تم طرحه في عدة تصورات على انه كان مؤمنا بالمسيح و عانى من اجل الدعوة اليه و الى مجيئه بشكل يجعل من استشهاد المسيح رفاهية. الثاني يتفق في ذلك الموقف مع قبل الاخير، و الذي لم يصل به الحال الى امكانية تحديد النهاية/الاخر فيه. تصوير امل دنقل لابن نوح، الشخصية التي هي دائماً صامتة في الرواية الاسلامية، مروي عنها بدلاً من راوية، اصبح لها صوتاً تتحدث به. ذلك البطل تملأ فمه المرارة و يتأكد من تحطم المثال على صخرة الواقع.



في سرّ الحكايات التي لا نهاية لها أنّ الراوي لا يقول كلّ شيء. وفي إغفاله، وتركه بعض جوانب وتفاصيل حكايته في الظلام، يدفع الراوي السامع إلى خارج الحكاية. أي إلى البقاء مربوط اليدين، منقاداً إلى الصيغة الوحيدة الناقصة. وسامع الحكاية الناقصة سيعمد إلى تكملتها من عنده، حكماً، وبما أوتي من خيال أو من.. ضغينة. ذلك بسبب أن الحكاية الناقصة هي حكايته بالذات…

تتكرّر هذه الحكايات الناقصة كثيراً. منّا من يعتقد بقوّة أنّ رواتها هم المنتصرون. هم من يقطّع سردها بين ما يُقال وما لا يُقال، ما يجب إظهاره وما ينبغي إغفاله وصولاً إلى الفحوى، أي إلى “المعنى” المقصود، الذي يفتح نهاية الحكاية على نواقصها، مشكّكاً بكامل السرد. بعضنا الآخر يؤمن بأن لحكاية المنتصرين ترياق وحيد هو الحكاية المضادّة بالكامل، أي المنسوخة في الشكل وفي المضمون عن الحكاية التي تُسمّى بال”الرسميّة”. وهذه ستذهب بدورها بعيداً في المونتاج، في ما ينبغي تدوينه أو محوه، انتقاماً للمظلومين و”تصحيحاً” لمسار التاريخ، إلى أن تصبح بدورها “الحكاية الرسميّة”…

هكذا فعلت كافة أشكال الانقلابات والسلطات الثورية التي حكمت شعوبها، مستبدلة حكاية ناقصة بحكاية ناقصة نقيضة، وكلتاهما أبقتا النهاية مفتوحة على شقاء الأساطير…



There are 2 principles on works of art that i’ve been contemplating of late.

1. "Authentic works for Adorno are fragmentary works whose achievement must be located in their lack of completion." (1)

A work of art cannot be presented as whole or complete. A work of art, like a literary text, is an open work; one that is in a process of formation along with its author. As it happens, the reader does not sense that they are being presented a complete text, that they are receivers, but that the author themself is in a process of investigation, looking for oneself within the text. And that despite the author’s attempt to narrate the text in an understandable way to the reader, yet they do not claim that they understand it entirely. In this attempt to understand and make others understand, the author is leveled with the text, both subjects (actors) and objects, both forming to one another.

2. “It is not true that the work of a man is finished. […] There is a place for all at the Rendezvous of Victory.” (2)

There are great works of art. Subjective as it is, certain works stand at a crossroads and claim the praise of the majority without falling in mediocrity. While the author has this or that intention in creating the work, the meaning and value of such work remains a function of the viewer. The work itself has no intrinsic meaning. A great work, however, manages to get itself appropriated by a majority to find themselves within it. Each sees themselves within a facet of that work. Thus, a great work of art has that amassing effect on the multitudes. If it does not retain the promise of a place for everyone at its horizon, then it has stood short from being integral.

(1) Nostalgia for Ruins, Andreas Huyssen, PP. 15

(2) Notebook of a Return to My Native Land, Aime Cesaire



لقد تباعد بنا الزمن و المساحات، و افترقت طرقنا طويلاً. لم يعد لدينا تلك الرابطة التي تجمعنا على اللطف، المودة و الحلم المشترك. تلك المنظومة التي اجد نفسي فيها غير مستريح، و غير واثق من ان من حولي ليسوا سعيدون بهذا الوضع، هي منظومة غير صحية لكل اعضائها.

و ليس مطلوب من احد ان يسعى كثيراً في ارغام نفسه على شيء. فكل حي ادرى بحال سبيله. و انا سبيلي ينهمر، و يدعوني للقاءه بشوق. و احتاج قلباً صافياً من اجل ان استعد للقائه. لانه في نهاية اليوم، ليس للانسان الا قلبه، يرشده الطريق في العواصف و يزن كما الريشة يوم يموت.



لا يهم اذن ان بدأت من البداية او بدأت من المنتصف. بمرور الوقت، ستجد البدايات تفرض نفسها عليك. فرشاة الالوان ترهبني، حينما ارى الحائط ابيض مصمط. اكاد امتنع عن التنفس. لا يوجد شيء بالغرفة الا ظلي. افعل ذلك عندما اكون مضطراً، و دائماً ما اخلص الى انها امتع تجربة، تلك التي تنبع من المنتصف… حين تضطر لفعل ما لم تكن تتوقع ان يصل بك الحال لتفعل. ليس ذلك هو الامر. بل هو كذلك تماماً. لدي حفنة من الابطال اليوم. يوجد بطل الان اسفل المنزل. ينام لبضعة ساعات لحين ما تصل الى مسامعه وقع خطوات مقتربة، فيستيقظ. ينظر الى الجسد الذي يخرج من الظلام. ها هو. انه البطل الثاني. عادة ما يعود الى منزله في ذلك الوقت، ليلاحظ ان البطل الاول جالس و كأنما ينتظره. ما ان يقوم بصعود درجات المدخل العشرة، حتى تتقاطع ادوار البطلان ما بين بضعة سطور او فقرة و نصف. و لكن في تلك الفترة، يتكثف حديث كل منهما حتى يبدوان و كأنهما قد قضوا يوماً باكمله في الحديث، او ان تلك اللحظات قد امتدت فراغياً لتحتل كل الوقت الحالي، ما بين درجات المدخل و بين باب المصعد. ما ان يصل الى الدور العلوي، يدخل البطل الثاني باب شقته ليجد البطلة الثالثة، او هكذا يمني نفسه. ان شاء له القدر ان يكون بطلاً في رواية، فانه بلا شك لن يبخل عليه باحدى الحبكات الكلاسيكية التي يشارك فيها بطلة مساوية لدوره، حتى و ان لم يتشاركوا نفس الاحداث، فان وجودهم في الروابة سوياً متشاطرين الصفحات طالما انك تقرأ، يكفي. و لكن لصاحبنا علاقة حميمة مع القدر.



On the Architecture of Narrative

1. Before any story can be narrated, there exists a void. A blank page. A point in time where the story is visualized, or to-be visualized, in the imagination of the author, prior to the existence of the text.

Once that confrontation, between author and blank page, is resolved, writing is assumed to start, as well as reading. From the point of view of the reader, the void is still prior to the text, since once they start to read, a certain emptiness [of space] prevails and is subdued with each passing word.

As if carving, the writer/reader deals with raw material to be shaped. The shape that starts being contrived, whether by design or by discovery, starts becoming the space of the text, its elements are those of architecture.

2. The author designs, as an architect, the narrative text. So much as a house is revealed, room after room, in real life through movement (in space and time), so is the text. Such revelatory movement takes place essentially through narration, a representation of ‘events’ linked in temporal or causal sequence. 

In real life, as an architect sets out to design an object, they do not necessarily advance in a normal route; causally or temporally; they might jump on any point of the map, from vertical to horizontal, from space to space, between drawings and scales, authoring what would be in the end an architectural product that is then possible to be viewed in a normal route. 

Likewise, the movement of the text, through its narration, is not necessarily sequential neither temporally nor causally. What concerns us is that the text moves, and it can only move through reading: a furnishing of ‘events’ that uncover a form - the form of the text.

Thus, starting from the void, the form of the text takes shape and is uncovered/carved through narration.

3. This is to look at the text as an architectural object/form, as if from a bird’s eye’s perspective. But then, there is also a shift in scale, when we look at the internal architecture of the text, having content and structure, spaces turned into places, movement and fixity, center and periphery, etc.

So much as a city, at a relatively macro-scale, is an architectural artifact [made up of urban and architectural elements] that deserves to be looked at as a whole form in itself, a careful look at the micro-scale elements that make up a city, its buildings and streets, is central to its understanding.

Likewise, the narrative text can be seen as a multiscalar architectural entity not separated from the room in which it is being read, the city or the world. As Deleuze writes, “the book is not an image of the world. It forms a rhizome with the world, there is an aparallel evolution of the book and the world. 

4. A figure-ground relation is thus established between the form of the text and its internal architecture, i.e. its content.

Similarly, buildings, streets, movements, stories embodied in space all become content whose form is the city.

image



طي الارض

مضت ازمنة منذ ان كتبت، او هكذا اشعر. هناك نوع من الوعي يفسد اية كتابة. لا يمكن للكتابة ان تفرد في سرد غائي. لا يمكن ان تبدأ حيث يشير المنطق، و تنتهي حيث يفترض ان تنتهي. ان كان الامر كذلك، فانه بالتأكيد مؤشر على غلبة المنتج على الكاتب، بدلاً من العملية. ذلك لأن عملية الكتابة -مثلها مثل الحياة اليومية- هي رحلة مليئة بالاكتشاف، المغامرة، الاستمتاع بالولوج في حواري غير مألوفة، و النسيان، ثم التذكر، و ترك الذات بعض الشيء للحوادث، دون محاولة للسيطرة على فيض النص. فتقابل اناساً لم تعرفهم من قبل، و تتعرف عليهم، فيصطحبوك في رحلاتهم، و تمتلئ بالدهشة لقصصهم، ثم تجد نفسك في منعطف اخر، غير مماثل او مفارق لما قبله، و لكنه فقط منعطف اخر. 

حكيت لي اليوم قصة احد الصعاليك، الذي كان يبرز بين الحين و الاخر في شوارع المنطقة، فيستوطن احد اجنابها، ثم يبدأ في قرقضة الارض ليصطنع لنفسه كهف ينزوي اليه كلما طاب له ان ينزوي، و فيما غير ذلك، فانه يتصعلك على اهل المنطقة، دون غاية او مبررات. طال به الامر، و برز من حوله صعاليك كثر، حتى ادرك يوماً انه قد سأم الوضع الجديد، و انه كانت تحلو له الحياة قبلاً، عندما كان هو صعلوك المنطقة الوحيد. فقرر الصعلوك يوماً ان يرحل، و استقل اول قطار ذاهب الى الجنوب. لحظة ان استقل القطار و بدأ في التحرك، و المنطقة تبدو في الخلف و كأنها تبتعد مودعةً، شعر الصعلوك فجأة بالارتياح، و انه من هذه اللحظة يستطيع ان يستمتع بكونه صعلوكاً من جديد. فيمر على راكبي القطار، بهيئته المرقعة، و يبدي لهم دهشته المستغربة، ليأخذه موقف الى اخر. لم يسأل اين يذهب القطار، او يفكر في اين يحلو له النزول. و لكن كعادته الاولى، سوف يمشي حتى يجد سبباً يجعله يفعل غير ذلك. بعد برهة، شعر الصعلوك بالوحدة و قرر ان يختلط بالناس قليلاً. تحدث مع رجل يستقل ذات العربة التي هو فيها و بيده جوزة يدخنها باستمرار حتى اثناء الحديث، و سأله عن مقصده. فرد الرجل بانه لا مقصد له، و انه قد استقل القطار بلا نية، و انه يتوقع من المقصد ان يستدرجه اليه. لمع النور حينها في عين صاحبنا الصعلوك، فاتفق هو و صديقه الجديد انهما سوف يمشون في تلك الرحلة سوياً. لم تمر محطة، حتى وجدوا فتاةً تستقل العربة التي يجلسون فيها، تعبر الارجل المتشابكة لتجلس بجانب النافذة و تميل رأسها نحوهم لتسأل: “الى اين ذاهب ذلك القطار؟” دارت ضمن افكار الصعلوك و صاحبه، اثناء الحديث مع الفتاة، كيف ان كل منهما قد ينظر لها بعين مشتهية او بغير ذلك، و لكن اتفقا ضمناً انهم لن يفكروا بهذا الامر طويلاً، و لن يحاولوا ايضاً ان يتناسوه. و اصطحبتهم الفتاة في احاديثها لبلدة قد سمعت عنها على شريط ذلك القطر، اناسها طيبون و طبيعتها ساكنة، و قد عرفت ان لها اقارب بتلك البلدة. عرضت عليهم الفتاة اصطحابهم اليها، حيث انهم قد ضجروا القطار و اناسه و ليس لهم مقصد يرتحلون اليه. وافقوا، و نزلوا بالمحطة التي اشارت اليها الفتاة. فتمشوا بالبلدة، حتى وصلوا لمكان رأوا فيه صلاحية المبيت. فناموا، و عندما صبح بهم الصباح، لم يعثروا للفتاة على اي اثر. و قرروا انه لم يعد هناك داع لان يظلوا في تلك البلدة، خاصة و انهم قد سمعوا عن بلدة على النهر تجمع القادمون من كل المسارات. نظروا حولهم، فوجدوا ميكروباص، و ركبوا فيه. عندما سألهم السائق عن وجهتهم، ردوا بانهم ليس لديهم وجهة، غير انهم قد سمعوا عن بلدة على النهر، تجمع القادمون من كل المسارات. فتعجب السائق لهم، و قال لهم ان تلك البلدة تقع في طريقه، و انها تقبع عند الموقف، اخر محطة له على الطريق، و دعاهم ان يظلوا معه حتى يصل الى هناك. 

و هكذا، رحلة بلا بداية و لا نهاية، حتى ان يترائى فيها دوران الارض تحت خطوات الصعلوك الماشي.



فضاء عام يتم استغلاله للمنفعة العامة؟!

ثمة شيء ما غير صحيح. ذلك لانه شيء ما يتم بشكل صحيح، و ذلك امر مستغرب في هذا ابلد.

اطالع منذ فترة اخبار الصحف عن انشاء جراج الي متعدد الطوابق في روكسي لحل ازمة التكدس بمصر الجديدة. اتصور فوراً انه مثل جراج البستان بوسط البلد، منشأ قبيح مزود بانشطة تجارية ليس من شأنها الا جلب المزيد من المستهلكين، المزيد من الازدحام و المزيد من الربح عن طريق ايقاف السيارات باجرة مرتفعة. اتحقق قليلاً، فاكتشف ان الجراج الالي متعدد الطوابق سيتم بناءه تحت الارض. اذن، فمن الاكيد ان ذلك الجراج سوف يعلوه مركزا تجارياً يجلب من الربح ما يكفي لبناء الجراج، و يعود على ادارة الحي و محاسيبه بالريع الاضافي. اتحقق قليلاً، فاكتشف ان الصور التي تم نشرها للتصميم تشير الى ان اعلى الجراج، ستكون هناك ساحات خضراء —كما كان معهوداً في عمران مصر الجديدة— و موقف للميني باص، كما كان الوضع قبل سنين. بل اكثر من ذلك، ان محافظ القاهرة قد صرح بانه من الممنوع اقامة اية نشاطات تجارية او ترفيهية في ذلك المكان، حيث انها ليس من شأنها الا ان تزيد من التكدس بما لا يليق بالوضع القائم في المنطقة!

ما هذا؟ مسطح عمراني في منطقة بهذه الاهمية، ارض فضاء لا تنوي المحافظة ان تقوم باستثمارها؟ و لكن، اليست تلك هي نفس الادارة المحلية التي قامت بايجار ارصفة الشوارع كساحات لوقوف السيارات بالمزاد العلني؟ ما هذا اذن؟ فضاء عام يتم استغلاله للمنفعة العامة؟!

يبدو انها ليست مزحة. ثمة شيء يجري على النحو الصحيح في هذا البلد.



عن فراغات التواصل الاجتماعي


اعداد متزايدة تقوم بهجر الفيس بوك كشبكة او ارضية للتواصل الاجتماعي. بالرغم من اهميتها في عمل مناقشات جمعية، بوعي او بغير، فانه من الثابت ان ذلك الفراغ ليس هو الانسب لعمل تلك المناقشات. و من الصعب ان يكون. مثلاً، يتفق الكثير منا ان نسخةً مصغرة بها الرسائل و الاحداث و عناوين للتغريدات كانت لتكون نسخة كافية. و لكن اقحام المستهلك فيما لا يخصه و لا يعنيه يمثل بالنسبة للمطور مكسب مادي اهم من راحته عند الاستخدام. فان المطور لا يعنى بك بشكل شخصي، و لكن يعنى بك فقط كرقم في احصائية تحكمها الانماط الجمعية.

ما الحل اذن لادارة مناقشاتنا فيما بيننا؟ اجد نفسي حذر في كل مرة اتحدث فيها مع الاصدقاء، فلا اعرض عليهم اننا بحاجة الى فراغ تواصل افتراضي جديد. اول ما يجول بخاطر الاخر حينئذ، هو ان اي فراغ اخر ستكون له مساوئ اخرى، او ان عملية البحث عن/خلق فراغ جديد للتواصل الاجتماعي ليست بذات اهمية. و لكن الحقيقة ان مضمون المناقشات لا يمكن ان ينفصل عن طبيعة الفراغ الذي يدور به، و ان الامر في الحقيقة له تلك الاهمية لنعنى به بشكل نشط، و ليس ايجاده/خلقه بتلك الصعوبة.



I like to think that when my father died, a part of me died with him. Or no, a part of me became permanently sad. Each time i enter this part’s room, i find it sitting on its bed, doing nothing but remember and weap. I sit with it for a while. I try to console it by just being there. I don’t say a word. I don’t find anything to say. I feel sad, but i also catch myself thinking about other stuff while i’m sitting there, like what i will eat on dinner, or how i thought about an article i read. It strikes me how indifferent i find myself to be. It strikes me, but it doesn’t shock me. I feel myself insincere, but i almost know i’m not. This makes me not dwell so much on this indifference. What good would it be anyway if i discovered i was indifferent  or if i discovered otherwise. In any case, the act has been done for so long that there is no point in changing it anymore. What remains is that, from time to time, i feel sad without any reason and like to think that it is because a part of me has died with my father, or maybe that it became permanently sad.



عن تصالح النظم المتحضرة في حل تناقضاتها الداخلية

جئت الى القصر العيني منذ بضع ساعات من اجل مقابلة عمل. كان يدور في ذهني لقاءات مثل تلك مررت بها من قبل، اغلبها لم اوفق بها و ارجعت عدم توفيقي الى انني لم اكن حرا في خلال اللقاء. بيد ان نجاح اللقاء يعتمد بشكل كبير على مدى قوة ترشحي و الذي يعتمد بالاساس على استعراضي لامكانياتي و مدى منافستي مع اقراني، الا انني قررت ان بجانب ذلك هناك عنصر لا يجب اغفاله ابدا او اسقاطه اثناء المرور بتلك اللقاءات، الا و هو عنصر الارتياح، و الذي، بجانب ايحائه السديد بالثقة، الوضوح و عدم التعقيد، يضفي شعور عام بعدم التعلق، و من ثم الحرية. جائت فرصة العمل او لم تجيئ، هي بالتأكيد ليست نهاية العالم، و لا هي سبب للخوف او القلق او الاعتماد على نتيجتها. قد يستثنى من تلك القاعدة الامور التي يمر بها الاصدقاء، الاحباء و الاقربين، فان الاهتمام بهم قد يستدعي الخوف و القلق المبررين، و قد لا يستدعي ذلك.

العبرة اذن في الاتصال بالشأن بشكل مفصلي. هناك مفصل، joint، يصلهم و يفصلهم نسبيا عن ارتباطهم بالشان. ذلك المفصل، كما بفواصل الكباري و النظم الانشائية عموما، يتحمل قدر من الصدمات التي تأتي في اتجاهك. يجعلك متهكم، skeptical، في تعاملك مع الاشياء بحيث لا تكون مرتبطا بها بشكل يجعلك معرض للارتطام. مساعد السيارة يقوم بنفس المهمة. لا يمكن ايجاز الامر بحيث نقر باهمية الانفصال عن الاشياء، فالانفصال يفترض عدم التقدم من الاساس، و هو ما يقوم به بالفعل الكثير من الزاهدين في الحياة، و لكن تلك ليست هي غايتنا الدقيقة. غايتنا ان نقبع في المنتصف، ما بين الانفصال و الاتصال، ما بين الزهد و الرغبة، في تصالح بين الطبع و نقيضه بما يحقق الهدوء، او السلام الداخلي. ذلك السلام يستدعي شيء من الوضوح، و استنتاج لا جدوى استمرار الصراع بين الاطراف التي يجمعها الاحتكاك الديالكتيكي.

ادعي ان ذلك المبدأ قابل للتعميم على الجميع، بشرط ان يقوم كل بضبط الدرجة التي يرتاح اليها بحسب تكوينه. فانا مثلا اذهب الى ضرورة العمل و من ثم التنافس، و لكن الدرجة التي اري ان التنافس يجب ان يتوقف عندها هي عندما يؤدي الى الارق، القلق و عدم الارتياح، بما يفقده الجدوى حيث ان الحياة قصيرة و يمر الانسان بها مرة واحدة، و من ثم لا تبرير لما يجعل معيشتنا بها مكدرة. ذلك الاستنباط لا يؤدي بالضرورة الى عدم جدوى الصراع اطلاقا، فان في بعض الاحيان على الانسان ان يخوض معارك تستحق ان يبذل من اجلها من صحته، و جهده وارتياح باله. الا ان لكل انسان قدرة، optimum capacity، ان تعداها عادت عليه بنتائج اسوأ من تلك التي كانت لتحدث ان لم يخض المعركة. من الامثلة اليومية الواضحة على ذلك، ان تخوض معركة و انت غير مستعد فتخسر، و قد كانت كل الاحتمالات ضدك من البداية. و مع ذلك كان من المحتمل ان تنتصر، و لكن ان تنتصر بعكس المحتمل هو مبحث اخر لا يعرض له في هذا السرد.

الرعونة هي مظهر غير سلبي في الاساس من مظاهر البداوة. فان صاحبها لم يصل لعمق الاشياء لكي يستطيع ان يستوضح كيف يتم تنقيحها و تهذيبها. التهذب، على العكس من الرعونة، هو من مظاهر التحضر. ليس من شأن الحضارة، بالرغم مما تتضمنه من تهذب و تعقد، ان تستوجب التعقيد بالضرورة. من المهم هنا ان نستعرض الفرق بين التعقد و التعقيد. فالتعقد هو احد مظاهر التطور الايجابي الذي يأتي بمرور الوقت، حل اسباب الصراع بين التناقضات و تصالحها، و تراكم الخبرات بما يفيد ازدياد الكفاءة. اما التعقيد، فهي خاصية سلبية تأتي بمرور الوقت و ازدياد التفاصيل، دون حل اسباب الصراع بما يؤدي الى عدم الوضوح و من ثم حد التطور ريثما تستوي اطراف النقيض المتصارعة في تصالح. بمثل التعقد و التعقيد، توجد علاقة مماثلة بين البساطة و التبسط، فحين ان احدهما تصف نظاما واضحا لا تعقد او تعقيد فيه، الاخرى تصف نظاما معقدا لا تعقيد فيه، و من ثم و بالرغم من تعقده هو نظاما بسيطا. الاخير هو نظام اصابه من التطور و تصالح تناقضاته ما جعله متعقدا و لكن ليس معقد. ذلك الحكم ما اذا كان النظام متعقد او معقد هو حكم على مدى استعداده للتطور و زيادة الكفاءة، و هما معيارين لا يتحققوا دون التصالح بين تناقضات النظام. و التصالح بين العناصر المتناقضة يقتضي العدل، و العدل قيمة نسبية بها من توازنات القوى ما يجعلها خاضعة بشكل كبير الى التأويل المبني على ظروف الواقع. التعمق و المحلية اذن هما من اهم خصائص التشريع بالنظم المتعقدة التي تسعى الى التحضر و التطور.

التعقد هي مرحلة لاحقة للتعقيد، مرحلة تحل فيها التناقضات و اسباب الصراع و يتحقق التصالح. التهذب يكون باتقان التفاصيل بحيث تمر الاشياء بسلاسة و وضوح. الرعونة من مظاهر البداوة لانها لا تتطلب معرفة متعمقة او تدقيق في ماهية الاشياء. و لكن البداوة و الرعونة يحتوون من الفطرة ما يجعلهم ابرياء من التعقيد و من سلبيات التطور، مسلمين لروح الاشياء و معانيها. كل حضارة، من اجل ان تستمر في التطور في اطار من السلام، مرجعها في حل تناقضات نظامها روح الاشياء و معانيها. لذلك، يضمر اي فكر و تضمر اي ايديولوجية تشرع قوانينها بجمود، او تقوم بتأويل مأاثرها عن طريق النقل. لذا، على النظم الساعية للتطور ان تبتغي التحضر، و حين يستوي التحضر في مأزق التعقيد، علي تلك النظم اذن ان ترجع الى الخلف و ان تنظر الى الاشياء في عمومها، و تعيد التأويل و التشريع بحيث يتفق مع ظروف الواقع، يصل الى حل تناقضات عناصره و يستمر في سلام. يجدر بنا اذن ان نبحث في تلك النظم التي لا تستطيع التحضر، ان كنا غير قادرين على حمل راية الانسانية تلك، من اجل ان نتعرف على مصيرنا من صراع البقاء، و كيف، ان لم نستطع حل ازماتنا، ان نتكيف باسباب القوة و الضرورة التي تقينا الاندثار.